مفتي مصر: مساواة الميراث بين الرجل والمرأة مخالفة للقانون

    أكد المفتي المصري شوقي في خطاب له: إن المساواة بين الميراث بين الرجل والمرأة مخالف للقانون الإسلامي، وأضاف أنه في النصوص التي تكون آثارها نهائية ، لا يوجد آداب على ذريعة تغيير المشهد الثقافي للبلدان والمجتمعات.

    وشدد المفتي المصري أن النصوص المشار إليها وتحديد لهم من المؤكد، ومبادئ الشريعة الإسلامية يعتبر دليلا على القرآن الكريم، فمن المؤكد أن تشمل العديد من الآيات التي تتعامل مع السجن نهائي وليس هناك شك في أنه لا توجد كلمات لا يقبل إلا معنى واحد ويجب أن ينفذ نفس المعنى عليه ، والاجتهاد في مثل هذه الحالات يؤدي إلى شوكة في المبادئ التي هي أساس الإسلام.

    وأشار شوقي علام إلى أن الادعاء بأن تشكل بعض على يقين من المساواة بين الرجال والنساء بحجة أن الدين الإسلامي على الرجال من الميراث النساء غير صالح وهو باطل ما النساء في دين حنيف لدينا أكثر من 30 حالة في الميراث مع وبالنسبة للجزء الأكبر ، نرى أن شريعة حنيف لديها حصة أكبر من النساء.

    وتابع: الإسلام يصر على جميع حقوق وواجبات رجل مع امرأة ، وهذا بالطبع ليس كل التفاصيل لأنه ضار بالرجل والمرأة، وأكد المفتي المصري كذلك على الدعم الكامل من الارستقراطية المصرية لجميع حقوق المرأة ، مضيفا أن دار الله شجعت دائما على تمكين المرأة في المجالات العلمية والسياسية والاجتماعية.

    حيث تم تقديم بيان حول المساواة بين الذكور والإناث بعد بعض الدعوات المصرية ، مثل تونس ، لتعزيز المساواة بين الجنسين في مجال الانتماء الأبوي.
    شارك المقال
    ندى محمد
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع لاين سبورت .

    مقالات متعلقة