رسالة إيران إلى الأمم المتحدة حول المؤامرات الأمريكية ضد إيران

    في أعقاب التصريحات الاستفزازية من قبل وزير الخارجية مؤخر ضد إيران، وكان يسمى بلدنا لإدانة هذه التصريحات غير المسؤولة،البعثة الدائمة لجمهورية إيران الإسلامية لدى الأمم المتحدة بعثت برسالة إلى المنظمة، في اشارة الى تصريحات وزير الخارجية الأمريكية، وخلالها الشعب الإيراني للمجاعة مهددة، وقال مثل هذه التصريحات هي جزء من السياسة الولايات المتحدة تمارس ضغوطا على التهديدات العملية لشن حرب اقتصادية ضد الشعب الإيراني.

    الرسالة التي وقعها سفير الأمم المتحدة لدى الأمم المتحدة ، اسحق الحبيب ، أُرسلت إلى رئيس مجلس الأمن والأمين العام للمنظمة ، الذي أُعلن عنه كعقاب جماعي للأمة ودليل واضح على انتهاكات المبادئ الأساسية للقانون الدولي، وبالإشارة أيضا إلى حقيقة أن فرض العقوبات الأمريكية لمنع الشعب الإيراني من الوصول إلى الاحتياجات الأساسية مثل الطب والإمدادات الطبية ، فإن هذه الإجراءات هي من بين أبرز الأمثلة على الجرائم ضد الإنسانية.

    وقد أعلن هذا التحرك من جانب واحد أمريكا في إعادة فرض عقوبات ضد إيران لالتزاماتها بموجب القرار 2231 لمجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية، وبغض النظر عن أحكام هذه الرسالة ، فإن مثل هذه التصريحات تعتبر مؤشرا آخر على أن السياسة العدوانية للولايات المتحدة ليس لها أي حديث أو حدود ، كما هو الحال في البلاد ، فهي مستعدة لمعاقبة دول أخرى بالإضافة إلى إيران.

    وفي رسالة من الممثل الدائم لإيران ، تم التأكيد على أنه ، في الوقت الذي قاومت فيه إيران على مدى أربعين سنة ضد الاستبداد الأمريكي والأعمال الإرهابية ، فإنها ستقاوم السياسة الزائفة الأخيرة في البلد وتصبح فخورة،وجاء في الرسالة الأمم المتحدة وأعضائها يجب أن يكون البيانات من محرك قوة المسؤولين الأميركيين إلى إدانة والوقوف ضد هذه السياسات أن أسس الأمم المتحدة والتعددية تهدد أمريكا للسياسات والإجراءات غير المسؤولة من له مسؤول عنها ويجعلها متمسكة بمبادئ وأهداف الأمم المتحدة.
    شارك المقال
    ندى محمد
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع لاين سبورت .

    مقالات متعلقة